تعرف على إنجاز «تجميع الآليات الجزيئية» الفائز بنوبل للكيمياء 2016

أعلنت أكاديمية العلوم الملكية السويدية، اليوم الأربعاء، أسماء الفائزين بجائزة نوبل للكيمياء للعام الجاري 2016، وهم الفرنسي جان بيار سوفاج والبريطاني فرايزر شتودارت والهولندي برنارد فرينجا، وذلك تقديرًا لجهودهم في أبحاث "تركيب وتجميع الآليات الجزيئية".

وأوضحت لجنة نوبل في بيانها إن العلماء الثلاثة نجحوا في تطوير جزيئات يمكن التحكم بحركتها ما يعني إمكانية استخدام تلك الجزيئات في مهام مثل أجهزة الاستشعار وأنظمة تخزين الطاقة إذا ما تم تزويد تلك الجزيئات بالطاقة ووصفت اللجنة الإنجاز العلمي الذي توصل إليه الثلاثي الفائز بنوبل لهذا العام وصفته بأنه "أصغر آلآت عرفها العالم"، ليستحق الثلاثي الأوروبي بذلك الجائزة التي تقدر بـ8 مليون كورونة سويدية أي ما يعادل نحو 932 ألف دولارًا أمريكيًا.

واستخدمت التقنية الحاصلة على الجائزة في ابتكار وتطوير روبوتات متناهية الصغر مخصصة للأغراض الطبية، ومواد أخرى قادرة على إصلاح نفسها بنفسها دون أي تدخل بشري، وتعاون الكيميائيون الثلاثة في تطوير وابتكار أول جزيئات من نوعها لا يتجاوز حجمها نانومتر واحد ويمكن التحكم بها ويمكنها تحويل الطاقة الناتجة عن التفاعلات الكيميائية إلى طاقة ميكانيكية.

ويمكن الابتكار الجديد العلماء من تطوير مواد قابلة لإعادة التكوين والتكيف من تلقاء أنفسها وفقًا لبيئتها، مثل تكيفها مع الحرارة، والتي يمكن استخدامها في أغراض طبية مثل توصيل عقارات طبية إلى مناطق بعينها بداخل الجسم قد لا تصل إليها في الظروف العادية، مثل توصيل المادة المعالجة إلى الخلايا المصابة بالسرطان مباشرة، ما يعني أملًا جديدًا في مجال العلاج الطبي.

وأوردت هيئة الإذاعة البريطانية أن جائزة نوبل في الكيمياء لهذا العام جاءت تتويجًا لنجاح علمي غير مسبوق تمكن فيه الباحثون من ربط عدة جزيئات ببعضها لتكوين ما يشبه محرك السيارة أو عضلات الإنسان لكن بحجم جزيئي متناهي الصغر، ما يفتح آمالًا عريضة في استغلال التكنولوجيا الجديدة في العديد من المجالات الصناعية.

وولد الفرنسي جان بيار سوفاج عام 1944 بالعاصمة باريس، وهو حاليًا أستاذ فخري بجامعة ستراسبورج ومدير أبحاث في المركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية CRNS، وعمل طويلًا في مجال الآلآت الجزيئية، حيث بحث في إمكانية استخدام ضوء الشمس لإجراء التفاعلات الكيميئاية وقادته تلك الأبحاث إلى فكرة ربط الجزيئات ببعضها البعض لتكوين سلسلة من الجزيئات، ويعتبر سوفاج بذلك صاحب أول خطوات على طريق التحكم في الجزيئات ببحث قدمه عام 1994.

وولد البريطاني فرايزر شتودارت عام 1942 في أدنبرة ببريطانيا، ويعمل حاليًا بجامعة نورث وسترن بالولايات المتحدة الأمريكية، وقام بدور محوري في الاكتشاف الفائز حيث صمم خيوط جزيئية تعمل بمثابة محور يدور حوله الجزيء أثناء حركته، وتمكن بإضافة حرارة إلى تلك الجزيئات أن تبدأ حركتها حول هذا المحور.

وولد الهولندي برنارد فرينجا عام 1951 بارجر كامبسكوم بهولندا، ويعمل حاليًا كأستاذ للكمياء العضوية في جامعة جرونينجن الهولندية، ونجح عام 1999 في كتابة أول بحث عن إنتاج المحرك الجزيئي والذي يدور في اتجاه واحد.

ما يلفظ من قول الا لدية رقيب عتيد

اضغط هنا للتعليق