12‏/02‏/2017

وسائل التواصل الاجتماعى سبب رئيسى فى مشاكل الطلاق


قال الدكتور عمرو الوردانى، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إننا بدأنا فى جلسات الإرشاد الأسرى، لبحث مسائل الطلاق، بحضور ممثل شرعى من دار الإفتاء، ومسئول عن التنمية وبرامج السعادة، لافتا إلى أن استخدام التواصل الاجتماعى والفيس بوك سبب رئيسى فى مشكلات الطلاق .



وأضاف خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد بدار الإفتاء، ظهر اليوم الأحد ، لإطلاق البرنامج الرابع لدورة التدريب الخاصة بالمقبلين على الزواج وإعلان استراتيجية دار الإفتاء فى معالجة المشكلات الأسرية، أن هناك برنامجا آخر لتنمية مهارات التوافق الزوجى يتم الإعداد له، لافتا إلى أنه من أهدافه زيادة مهارات تتعلق بالتوافق الزوجى وإعادة السلوك وكيف يتجنب الوصول إلى الطلاق، وكيف نوقف الشحن المستمر فى الطلاق ومساعدته فى تعديل سلوكه، والعمل على مواطن الضعف لدى الشخص وسلوكه الزوجى.



وأوضح أنه من أهداف البرنامج أيضا كيف تدار الخلافات الزوجية واتخاذ القرار الأصوب وكيف تدار الضغوط الأسرية والعمل والاقتصادية والتعامل معها، وزيادة وعى الإنسان المصرى وكسر مقولة إنه ضعيف وليس لديه إمكانية وكيف يلجأ إلى الحل الابداعى فى حل مشاكله .



وتابع أن من أهداف الدورات العناية حتى يصل المتأهل إلى حد الكفاءة، مشيرا إلى أن دار الإفتاء من المؤسسات التى تعمل على إدخال السعادة على المجتمع المصرى، وإنشاء نموذج يسمى السعادة الأسرية، ودليل واضح لجودة الأسرة المصرية، وسنتعاون مع وزارة التضامن لوضع دليل للأسرة المصرية.