أضرار تأخير الغسل من الجنابه ... احذر!

الاستحمام يحتوى على العديد من الفوائد الصحية والجسدية ويساعد الاستحمام على راحة الحالة النفسية والجسدية للجسم، ونجد الكثير من العلماء يفضلون الاستحمام ليكونوا فى حالة استرخاء تجعلهم يبدعوا فى مجالهم ويوجد العديد من الفوائد للاستحمام ومنها التالى :
أضرار تأخير الغسل من الجنابه ... احذر!

1. يساعد الاستحمام بالماء الدافىء على تنشيط الدورة الدموية ومعالجة التهاب المفاصل والآم العضلات وتطهير الجلد من البكتيريا والفطريات.

2. يساعد الاستحمام صباحاً على تقليل التوتر والإجهاد ويجعل الجلد أكثر مرونة.

3. أما بالنسبة للحمام البارد يساعد على نشاط وحيوية الجسم ويساعد الرجال على إنتاج كثير من الحيوانات المنوية والكثير من الفوائد الأخرى.

تأثير تأخير الغسيل من الجبانة

’’ كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أغتسل من الجنابة؛ غسل يديه، وتوضأ وضوءه للصلاة ثم أغتسل، ثم يخلل بيده شعره؛ حتى إذا ظن أنه قد أروى بشرته؛ أفاض عليه الماء 3 مرات، ثم غسل سائر جسده“  أخرجه البخاري و مسلم.’’

أكتشف العلم الحديث أن تأخير عملية الاستحمام بعد المعاشرة الزوجية أو عدم الوضوء غير جيدة للانسان، وذلك أن فقرات الظهر يوجد بينها سائل وهذا السائل المغلف يحتاج لتدفق الدم فى حالة الجنابة ولكن مع عدم الاغتسال أو الوضوء وبقاء الانسان لفترة طويلة يحدث جفاف لهذا السائل، مما يسبب الضغط على الفقرات فيسبب الضعف المستمر واحداث الم أسفل الظهر .

الحل 

الحل هو الاغتسال من الجنابة بعدها مباشرة إن أمكن وذلك لأن الماء يعمل على تجديد الدورة الدموية ويعمل على تدفق الدم لهذا السائل فلا يسبب ضغط على الفقرات.

عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما: أن عمر سأل النبي صلى الله عليه وسلم: أينام أحدنا وهو جنب؟ فقال: نعم، إذا توضأ.


عن عائشة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا أراد أن ينام وهو جنب غسل فرجه وتوضأ وضوءه للصلاة.




4 comments

avatar

لذا كان رسول الله صلّ الله علية وسلم لا ينام على جنابة.
تصحيح سيدنا النبي كان بينام علي جنابه بس كان بينام علي وضوء

avatar

فقد روى مسلم عن عبد الله بن أبي قيس قال: سألت عائشة رضي الله عنها... قلت: كيف كان يصنع في الجنابة، أكان يغتسل قبل أن ينام أم ينام قبل أن يغتسل؟ قالت: كل ذلك قد كان يفعل، ربما اغتسل فنام، وربما ( توضأ فنام ) ، قلت: الحمد لله الذي جعل في الأمر سعة.

avatar

شكرا أخى الكريم

عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما: أن عمر سأل النبي صلى الله عليه وسلم: أينام أحدنا وهو جنب؟ فقال: نعم، إذا توضأ.

وفيهما ـ أيضاً ـ عن عائشة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا أراد أن ينام وهو جنب غسل فرجه وتوضأ وضوءه للصلاة.

avatar

تم التصحيح فى الموضوع
شكرا لك

ما يلفظ من قول الا لدية رقيب عتيد

اضغط هنا للتعليق